جلسة حوارية في مجلس الأمة ألهبها الشباب وهدأها ممثلو الحكومة والبرلمان

طالب جموع من الشباب بخلق فرص عمل وتعديل قوانين المشروعات الصغيرة والمتوسطة والخدمة المدنية وصرف المساعدات للمواطنات الكويتيات ومعادلة الشهادات العلمية وتعزيز الوحدة الوطنية.
جاء ذلك خلال الجلسة الحوارية بين الشباب و3 وزراء وثمانية نواب التي عقدت على مسرح مجلس الأمة اول من أمس.
وقال عبدالله بوفتين ان الهدف الأساسي من الجلسة فتح باب العلاقات ومد جسور التعاون بين الشباب والوزراء.
وتابع: الجلسة تهدف الى تذكير النواب والوزراء وصاحب القرار بأن قد لا تكون القضايا التي تركز عليها ليست هي الوحيدة بل هناك اهتمامات اخرى.
وأضاف ان الاهتمامات اختلفت وينبغي التأصيل على أن هناك رقابة شعبية من الشعب على النائب والوزير.
وبدوره تحدث عباس الشواف قائلاً: نريد إيصال الرسالة بايجابية لأعضاء السلطتين متأملاً أن يكون الحوار راقياً.
وتابع: الوطن يستاهل الاستمرار بالسعي والحوار ونتمنى ان تكون هذه خطوة لتمكين الشباب من خدمة وطنه.
وقالت عريفة الجلسة الحوارية د. فاطمة السالم في البداية «جلستنا تجسد معنى الديموقراطية وتجربتنا الديموقراطية تترسخ بتوسيع المشاركة المجتمعية ونفتخر بديموقراطيتنا».
برنامج الحكومة
وانطلق الحوار مع عازل المطيري الذي قال ان المادة 98 تنص على تقديم الحكومة برنامج عملها فور تشكيلها ولكن منذ 81 يوما بدأت الحكومة ولم يتم تنفيذ هذه المادة.
وتابع أن الديموقراطية ليست مجرد حوار وأن الشعب يحكم من السلطة ولكن بتشكيل رأي عام، فلابد من التنبيه على اللجان بالتركيز على الاولويات.
ولفت علي الحداد الى انه لابد من ان نجعل الشباب ينظرون الى المستقبل بنظرة تفاؤلية.
وقالت خديجة بوشهري: اذا الوزير العبدالله يقول لم اجد وظيفة لابني، فكلنا لم نحقق طموحنا بايجاد وظيفة في الكويت، هناك قلة في فرص العمل وقوانين الخدمة المدنية تناقض نفسها وهناك 18 الف خريج لم يجدوا وظائف.
واضاف نحن نطالب بإعادة هيكلة القطاع الحكومي وخلق فرص عمل وقوانين الخدمة المدنية تقول الوظائف الإشراقية بالاقدمية ولكن هذا لم يحدث.
وتابعت ان القطاع النفطي لابد أن ينسق مع الأكاديمية بحيث لا يتخرج أكثر من 24 مهندساً في السنة لأن مهندس البترول ليس له وظيفة إلا في مؤسسة البترول.
وتابع لابد أن نأخذ حقوقنا بدون واسطة نواب مجلس الأمة ونريد تشريع قوانين تجمعنا وتحمي اولادنا.
المراقبة الحقيقية
وأوضح الشاب حمد الخنة أن سبب فشل الحكومة في التربية والاقتصاد وعدم وجود مجلس أمة حقيقي يراقب الحكومة.
ومن جهته تساءل محمد سلمان الصباح: عن دور وزارة الشباب نحو هذه الفئة ومعالجة مشاكلها ورعاية الكفاءات والمتميزين وقال نؤيد انشاء هيئة متكاملة لاحتواء جميع أفكار الشباب بدلا من ان يكونوا وقوداً لفتنة كادت ان تحرق الكويت والذي تم استعماله كوقود ولماذا لم تستخدم المدارس كبيئة رياضية تربوية.؟!
وتابع: اليوم راتب الموظف الحكومي المتوسط 1820 دينارا فكيف نؤمن استقرار الوطن إن لم نؤمن استقرار المواطن.
وقال صالح المزين: من الاجحاف تقييم اعضاء مجلس الامة الذي ترك اولى اولوياته وهي حفظ المجلس من سيف الطعون، وينبغي تعديل قانون المحكمة الدستورية والحكومة ستكون في اتجاه جدي للموافقة على هذا القانون لانها لو رفضتها في معناه انها تخلق الاخطاء الاجرائية للابطال.
واضاف: ليس لدينا خلاف مع مرزوق الغانم ورفعنا شعار لا لرئاسة مرزوق وبعد تغيير ادارته في الرئاسة شكرناه وفي الجلسة الافتتاحية هناك 12 نائبا عاهدوا الامة ان يكون تصويتهم لشعيب المويزري او عبدالله الرومي، ولكنهم خانوا الامة واستغلوا ستر اللائحة الداخلية لان التصويت سري.
من جهته، قال مبارك العجمي «بخصوص التأمينات الاجتماعية فالدولة تتجه الى المشاريع الصغيرة والمتوسطة، والتأمينات تقيد وتظلم صاحب العمل».
آلية التغيير
وتحدث النائب عمر الطبطبائي قائلا: «ما يحدث اليوم هي بداية خلق ثقافة جديدة في المجتمع فلابد ان تستمر مثل هذه اللقاءات لنخرج بافكار ايجابية ودورنا كاعضاء ان نقتنع بالافكار ونوصلها الى قاعة عبدالله السالم والفرصة متساوية بين النواب والوزراء».
واضاف: انا نائب جديد وهذه اول تجربة وصدمت بواقع المجلس فالآلية بطيئة، والاسئلة البرلمانية تأخذ دورة مدتها اسبوعان فلابد من تغيير الالية وسنقدم افكارنا للتغيير وآلية ادارة شؤون المجلس لا تواكب سرعة التغيير الخارجي.
وتابع: القوانين تأخذ دورة طويلة وهذا يعارض تطور البلد ايدنا بأيدكم.
بدوره قال سيد رضا الموسوي: اخذنا مساحة ارض في مجمع والبنك الصناعي ليس لديه سيولة لتمويل المشاريع والاوراق قدمتها منذ اسبوعين ونحن ندفع ايجارات ولم نر اي جدية في الموضوع.
في وقت قال بدر الهداب كنت اتمنى ان ارى احداً من الصندوق الوطني للمشروعات الصغيرة والمتوسطة واوجه رسالة الى مجلس الادارة التي لم تقبل الا 83 حالة فارجو الاهتمام بهذا القانون.
وبدوره، قال محمد الامير نود ان نعرف المدة الزمنية المطلوبة لحل مشكلة الرياضة وهل يعقل الترشح للوظائف الإشرافية ان يحتاج رئيس قسم تربية بدنية ان يراجع مذكرة المادة العلمية بها 6 لعبات وبعدها مقابلة شخصية؟
ومن جهته، أوضح علي بوعباس انه على الحكومة التي تعطي المكافآت المالية للطلبة ان تحاول دعم الشباب الكويتي أيا كانت وسيلة الدعم.
بدوره، قال الشاب عبدالله بهمن: على وزير الإسكان تحمل الخلل والمصائب في مساكن غرب صليبخات، وسؤالي للنائب عبدالوهاب البابطين: ماذا بعد استجواب وزير الشباب والرياضة وسؤالي الاخر لوزيرة التنمية هند الصبيح متى ستبدأ في رؤية دولة وليس رؤية أشخاص.
بدوره، قال يوسف الميلم ان مشاكل طلبة المدارس الخاصة تختلف عن مشاكل المدارس الحكومية، وأتمنى ان تكون هناك دراسة لتخصصّات للخريجين.
وقال علي جواد خلف بخصوص المشاريع الصغيرة والمتوسطة ينبغي وضع التزامات حتى لا تنسحب العقود فأرجو الالتزام بالعقود التي ابرمناها.
وقال النائب عبدالوهاب البابطين افضل منظر رأيته من بداية عمر المجلس هذه الايجابية ان يجلس النائب والوزير بين الناس فقد رديتوا فينا الروح.
واضاف كنا نسعى الى تغيير مفهوم النائب وفي اول شهر في البرلمان اقترحنا تقديم تقرير حتى يطلع علينا الناس ويراقبونا والمفرح اننا اليوم نجلس مع ابناء الشعب ونسمع ملاحظاتهم ونطلب محاسبتنا اولا فأولاً..انتم من توجهونا والايجابية اذا كانت متمثلة فبالتواجد بين الشباب.
شجرة الكريسماس
اما علي خاجة فقال «لماذا لا تمثلونا ايها الوزراء والنواب الذي انتم من جيلنا فلماذا لاتتحدثون عن الحريات فهذه القاعة تضم شبابا وفتيات فهل حدث ما يخدش الحياء؟ وهل عشنا لكي نسمع عن شجرة الكريسماس؟ وهل نحن كحكومة نخاف من نواب فلا ننقل حفلة موسيقى حتى لا يستجوبونا؟».
واضاف «اعيدوا هذه الثقافة وازيلوا هذه القيود من سنة وشيعة هويتنا هي الاساس وهوية الكويت هي الحرية فردوا لنا الحرية».
اما عبدالكريم جابر فتساءل: لماذا كل مشروع الحكومة تنفذه يحتاج الى 10 سنوات وفي النهاية الديوان الاميري ينفذه؟ وهل الاعضاء يقبلون بهذا الوضع؟ واين الحكومة عن كل هذا؟ ومستشفى جابر لماذا لم ينته؟
بدورها قالت بدرية الهاجري «المجلس بعيد جدا عن التقييم وهو للحين في مرحلة العمل وشباب الكويت لم يخدع فهو واع ليقوم ببناء النهضة».
وتابعت كل وزارات ودائرة ومواطن لو يقومون بأدوارهم فسيكون للشباب الكويتي صوت يسمع وعندما يعطونه حقوقه بدون مطالبة.
وتابعت نحن في الحرب فداء للكويت وفِي الرخاء سنكون فداء الكويت بأفكارهم وجهدهم.
وتساءل جاسم العوض ان اكبر مشكلة تواجه نمو الاقتصاد الكويتي هو الاحتكار والبورصة منذ 2006 في انحدار فما رأي الوزراء؟
بدورها، تساءلت اسراء جوهر الى مدى هذه المناشدات والمطالب الشعبية وللأسف لا نرى النواب المتواجدين يدونون الملاحظات.
وقالت: ان آلية المجلس والنواب هل عندهم القدرة على تنفيذ الوعود التي يعدون بها وللأسف أيضا حتى النظام في المجلس قائم على الفردية.
منهج الكفايات
بدوره قال فالح العيد أتمنى من اي مسؤول في وزارة التربية ان يراجع المناهج، مبينا ان مناهجنا هدامة وتكتب بأيادي كويتيين وهناك هدم للجيلين القادم والحالي مثل منهج الكفايات واتحدى اي مسؤول يقول لي ماهو منهج الكفايات.
بدوره، قال صالح جيرمان انه وبعد انتهاء اللقاء هذا سوف ننسى الموضوع وكأن شيئاً لم يكن، ما تطالبون فيه لن يعترف به احد والحكومة ليست لديها تواجد والدليل وقف المساعدات عن الكويتيات والمعاقين.
وتابع ان 1650 امرأة كويتية وقفت الاعانات عنهن، وإذا ما عندك عضو او انت ابن فلان الفلاني لن يحرسك المنصب ولا الوظيفة.
وبيَّن ان اكثر الفساد من الاعلام وهناك 29 قضية علىّ وعندما كان العبدالله وزير الاعلام ما في الا قضية واحدة وهذا دليل على المزاجية.
وبدوره قال نواف الهندال: أتمنى الاهتمام وإعادة صياغة قانون الجرائم الالكترونية وقانون الجنسية والحق لأبنائها منح الجنسية الكويتية واليوم المواطنة لا أستطيع تمرير جنسيتها لأبنائها اذا كانت متزوجه غير كويتي.
وتابع: قضية البدون وتعليم اطفالهم لا ينبغي ان يحرموا من التعليم، وموضوع الخدمة المدنية مع البدون ان يعالج قضيتهم ويمنحهم حقوق الموظف العادي وأتمنى من الوزراء المعنيين الاهتمام بذالك.
من جهته، قال النائب رياض العدساني ان حضور الشباب بهذه الكمية يدل على ان هناك خللاً والشباب ملّوا من التجاوزات وينتظرون 3 سنوات حتى يتوظفوا، وكثير من المشاريع اهدرت اموالها وان اَي وزير يخطئ سنفعل أدواتنا الدستورية.
وتابع ان اليوم غير امس والمجلس هذا غير الماضي وأي وزير سيكون على المنصة الشباب هم العمود الفقري للوطن.
بدوره أوضح الشاب محمد الفضالة ان هناك سوء ادارة لمستشفيات الكويت وتساءل لماذا يعالج الناس في الدول الاخرى ولا ينقصنا دكاترة او تكنولوجيا وعدد مستشفياتنا كافٍ ولماذا لا تستثمر اموالنا داخل الكويت.
بدوره قال ضاوي التوح انه لا توجد تنافسية في الكويت ولا يوجد في البلاد الا بعض الشركات وهذا الامر ينبغي ألا ويسكت عليه.
من جهتها، قالت ريما الغنيم انه شيء أساس يضمن أولويات المجلس ان يكون لكل وزارة استراتيجية واضحة وهل هناك خطة لتفعيل العلاقة بين المجلس البلدي ومجلس الأمة.
من جهته قال النائب يوسف الفضالة: دخلنا المجلس وندري ان الوضع سيئ وعازمون على تغيير الوضع ولن نسكت ومكاتبنا مفتوحة لكم، وسوف نتابع كنواب كل ما طرح اليوم.
وتابع: كنت احلم بتنفيذ مشروع لخلق فرص عمل تضمن الحد الادنى للاجور في القطاع الخاص وهذا هو مشروعنا الوطني.
وتحدث عقب ذلك نواف المطيري فقال لدى الشباب مشكلة في غياب القدوة واين دورهم في تفعيل ورش العمل؟
أما الشاب نواف الشمري فقال «نتمنى استحداث وزارة للاحباط فهل اختبروا وزير التربية لتوزيره؟ وهل اجروا مقابلة قبل التوزير؟».
ثم تحدث النائب عبدالكريم الكندري «نشكركم اصحاب السياسة وانا اليوم بين اعلى سلطة موجودة في الكويت وكل كلمة سواء نقد او عتب فهو كلام مدون ونستطيع ان نحاسب عليه في الاجتماع القادم وسيكون هناك لقاء اخر محدد التاريخ».
وأضاف «نعلم حجم المشاكل وكلنا نعرف اين الخلل؟ انتم منحتوني اليوم حق التمثيل في البرلمان، وانتم من تمدونا بقوتنا داخل البرلمان وقدمنا تقريرا بذمتنا المالية فاقصد ان هناك نوابا يستطيعون تطوير التجربة البرلمانية ولو كنا في وضع صحي ولكان رئيس الوزراء موجودا اليوم في الصفوف الاولى لكن مثل ماهو ليس موجودا في البرلمان فهو ليس موجودا اليوم».
بدورها، قالت زينب المنصوري ان آلية توظيف الكويتيين في القطاع الحكومي يطلبون مني الشهادات الجامعية ولا يرون اي شيء ثان وهذا سبب فشل الحكومة والشعب الكويتي مؤهل وقادر.
وقال راكان الهاجري نحن نضع يدنا بيد كل من يسعى الى الاصلاح للاسف في اتحادات الطلبة اصبحنا نتخوف من تحول الممارسات السلبية الى اعراف خطأ في العملية الديموقراطية.
وقال ناصر الدويلة يا ريت وزارة الاسكان تتبع الديوان الاميري حتى تنجح مشاريعها، ويجب ان تكون هناك الية لتوفير الاراضي فالغريب ان 90 % من مساحة الكويت خالية ولا نجد سكنا ونعاني من أزمة.
أما فاطمة غلوم فأبدت أسفها لانها بلا وظيفة رغم تخرجها عام 2014 وحصولها على دورات متخصصة محلية وخارجية.
وتحدث النائب أحمد الفضل قائلا: «سعيد بما اسمع ونحن نحاول ان نؤكد تفاعلنا مع الشباب، وتقدمت بقانون يطلق العنان للابداع الفني والادبي وفق ضوابط الدولة، ولاخلاف على قوانين الحريات فالرئيس الاميركي يتم منحه مئة يوم فما نطلبه هو مهلة من الوقت».
وقال عبدالوهاب المطرقة: الضرب في الميت حرام فنواب وعدونا باعادة الجناسي والغاء الوثيقة الاقتصادية والحين ذهبوا للتصويت على لجنة الظواهر السلبية، وصارت قضيتهم شجرة الكريسماس، فهل هذه اولوياتنا؟
معادلة الشهادات
وقال الوزير العبدالله اشكر كل من حضر والقائمين على هذا الجمع وتأكدوا ان الوزراء بالنهاية هم اهلكم وهم مو نازلين من المريخ وأستطيع ان اتحدث باختصاصي ومن الأمور سهل حلها وهي معادلات الشهادات الدراسية
وتابع: تأكدوا ان قلوبنا مفتوحة لكم وتواصلوا معنا فمن حقكم ان تحسوا بالاحباط والله وبالله نحن عايشين بنعمة لم نشعر بها الا اذا ذهبت وعلينا الحفاظ عليها.
وزاد العبدالله دعونا نفكر كيف نشعل الشمعة وعلينا ان نحول السلبية الى إيجابية ولو كل شخص فينا يعمل عملا مضاعفا لاصلاح الشغل الخاص في عمله الشخصي تأكدوا انه ستكون هناك نقلة مضاعفة ونحن منكم وفيكم وبشر ولسنا معصومين من الخطأ ولدينا الكثير من الإنجازات تضاهي الكثير من الدول وصدورنا رحبة جدا لكل انتقاد.
سواعد كويتية
وبدورها قالت وزيرة الشؤون هند الصبيح ان الأمل في الله موجود وهناك دول ضاعت وتعرضنا لغزو غاشم وعادت بفضل جهود أبنائها.
وهناك مشاريع وافكار بسواعد كويتية وصنعوا أفكارا وصفناها في اطر قانونية وتعمل الآن وكثير من القرارات والمبادرات كانت بسواعد شبابية اَي مؤسسة في الدول هي عبارة عن مجموعة موظفين ثم يأتي الاشرافيون ثم الوكلاء ثم الوزير.
وبينت: نحن في بلد ديموقراطي وأي مسألة تحدث في مكتب الوزير نجدها في تويتر فوراً والحكم لرب العالمين ولابد ان يكون احد بنود اجتماعات مجلس الوزراء انهم التقوا بالشباب وطرحوا قضايا.
وكل انسان طالما انه يعمل فلابد ان يخطئ، وابوابنا مفتوحة وأضافت: ومع ذلك سعيد لان عندي شباب متطوع ويعمل في صمت خارج عن نطاق الاعلام وما يدفعني انا الى الاعلى هم الشباب والمسؤول يستطيع ان ينجز بافكار الشباب، والمسؤول يستطيع ان ينجز بافكار الشباب.
بدوره، قال وزير الاسكان وزير الخدمات ياسر ابل ان الحكومة تتعامل مع الناس بشفافية وندري اننا في الكويت لسنا في المستوى الذي نطمح له.
وأضاف: كثير من التحديات امام الحكومة لكن هل الاصلاح مطلوب من الحكومة فقط؟ مشيرا الى اننا نعمل من خلال نظام دستوري، الوزراء والنواب يكملون بعضهم بعضاً ويعملون من خلال تشريعات تصدر من مجلس الامة.
ولو نتحدث عن القضية الاسكانية فانها تحتاج الى ساعات لان بها تداعيات اجتماعية خطيرة في دولة مثل الكويت، فالكل ينبغي ان يعمل كلٌ في موقعه سواء الوزراء او النواب او الشباب والكويت تحتاج الى الالتقاء بالفكر للارتقاء بالوطن.
من جهته، قال النائب راكان النصف هذا اللقاء تأخر كثيرا وكنا نلبي اي دعوة لاي مجموعة لديها اي ملاحظة نحن موجودون لنقل الملاحظات,
وأضاف: هذ الكم من الشباب هو الايجابية ونحن موجودون للتفاعل معهم والسلبية موجودة في الحكومة والعمل التشريعي والعمل العام ويجب على كل جمعيات النفع العام خلال نظام فردي ان يتفاعل المجتمع في دعم القضايا المجتمعية
قضية نبيها 5 كانت واضحة والحملات الشعبية مثل «ناطر بيت» او وطن للايجار تفاعل معها المجلس ومثل النواب عليهم دور والحكومة دور فان دور المجتمع المدني اكبر.
من الجلسة الحوارية
«الطبقة الوسطى»
تساءل الشاب جاسم العوض هل الحكومة تريد محو الطبقة الوسطى، وأوضح ان اكبر مشكلة تواجه نمو الاقتصاد الكويتي هو الاحتكار والبورصة منذ 2006 في انحدار فما رأي الوزراء.؟
«الحكومة خدعتنا»
تطرق احد الشباب نحن خدعنا من الحكومة فعندما تخرجنا تأملنا ان نعمل بنفس تخصصنا ولكن نعمل في مكان آخر فما هو حل هذه المشكلة.؟!
«استجواب النائب»
بدوره قال احد الشباب: سمعنا عن استجواب الوزير، فنريد أن يقدم الشعب استجواباً لعضو مجلس الأمة وبنفس الآلية الى ان تستخدم في استجواب الوزير.
«الجامعات الخاصة»
بدوره، قال احد الشباب نتمنى من الحكومة تأخذ الحوار على محمل الجد ووزير التربية عليه مسؤولية في مراقبة مجلس الجامعات الخاصة الخالي من الرقابة ويتفنن في إصدار القرارات المتناقضة.
«مدارس المعاقين»
أوضح احد الشباب المعاقين انا من سكان الجهراء لفئة المعاقين ولا توجد مدارس في الجهراء ولا توجد جامعة خاصة لهم وغير معقول ان اذهب الى مدرسة في حولي من الساعة الخامسة صباحاً.

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *